ستتوفر إمكانية الحجز قريباً

يؤسفنا إعلامكم بعدم توفُّر إمكانية الحجز حالياً بسبب إجراء الصيانة الدورية لنظام الحجز لدينا. للحجز من أجل "الدخول العام" أو "الحفلات"، تفضل بزيارتنا في الحديقة، أو اتصل بنا على الرقم +966 (0) 13 347 2777أو إرسال بريد إلكتروني إلى info@flipout.sa من أجل الاستفسار عن "الدخول العام"، أو إلى parties@flipout.sa من أجل الاستفسار عن "حفلات أعياد الميلاد". شاكرين تفهُّمكم

المنافع الصحية

التوازن والتنسيق والمهارات الحركية

بفضل الطبيعة غير المستقرة لأسطح الترامبولين، يساعد التقلُّب في الهواء والشقلبة أو حتى مجرد القفز في المكان على تنمية إحساسٍ عالٍ بالتوازن والتنسيق الحركي بين كافة أعضاء الجسم. حتى إنها تساعد المخ على تكوين التشابكات والمسالك العصبية!

كثافة العظام

مع القفز المتكرر على منصات الترامبولين، تتعرض كافة عظام الجسم لمقادير بسيطة من الضغط. وهذا كفيل بضغط العظام مع مرور الوقت، وبالتالي تزداد كثافتها ومتانتها، كما تقل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وغيرها من الأمراض. هل صدقتَ الآن بأنها تسليةٌ مفيدة؟

تأثير اصطدام خفيف

الجري؟ آه لا! إنه يُرهق أطرافك السفلية بسبب كل هذا الضغط والشد، وهذا آخر ما ينقصك فيما أنت تبدأ مشوارك نحو صحةٍ أفضل. بالمقابل، تمتص منصات الترامبولين معظم قوة الصدمة لأن فترة التسارع والتباطؤ أطول بكثير مما هو الأمر أثناء الجري حيث كل ما يمكنك فعله هو الارتداد عن أسطح تفتقر تماماً إلى المرونة. يكفي أن تعلم بأن رياضات الترامبولين تخفف الضغط الذي تتعرض له المفاصل المتحمِّلة لوزن الجسم بما يصل إلى 80 في المئة!

أنفعُ للقلب من الجري

يتغنَّى العدَّاؤون بفوائد الجري من حيث تحسين تدفق الأوكسجين من القلب إلى الرئتين وسائر أعضاء الجسم، ولا شك في أنهم محقُّون. إلا أن وكالة الفضاء ناسا أجرت مؤخراً دراسةً بيّنت فيها بأن تأثيرات رياضات الترامبولين على لياقة القلب والأوعية الدموية تماثل تأثيرات الجري، لكن خلال ثلث المدة فقط، حيث أُجريت المقارنة عندما كان كلٌ من سرعة نبض القلب واستهلاك الأوكسجين متماثلين في الحالتين. بمعنى آخر، إذا تمرَّنت على الترامبولين لمدة 10 دقائق فقط، ستحصل على تمرين أفضل للقلب مما لو ركضت لمدة 30 دقيقة. كن ذكياً في تمرينك: تشقلب!

الصحة النفسية والعقلية

عندما تتشقلب وتقفز على الترامبولين، فأنت لن تشعر فقط باليقظة والنشاط بسبب زيادة تدفق الأوكسجين إلى الرئتين والدماغ، بل إن هذا التمرين يسبب إفراز الإندورفينات، وهي هرمونات السعادة التي يفرزها الجسم. كما إن رياضة الترامبولين مناسبة للجميع أياً كان مستوى مهارتهم، وهي تعزز الثقة بالنفس لدى كل من يشارك في هذه المتعة، ومن شأن ذلك كله أن ينمِّي المشاعر الإيجابية في أنفسهم... من الذي سيرفض الحصول على كل هذا! هل تعلم بأن رياضة الترامبولين قد استخدمت في الماضي من قِبل بعض مؤسسات الرعاية النفسية لتحسين الصحة النفسية؟ إن الأمر بغاية البساطة: تشقلب، وستشعر بأنك على أفضل حال!

تقوية الجهاز اللّمفي والخلايا

هل أخافك هذا المصطلح؟ اهدأ... فالجهاز اللَّمفي صديقنا، وهو المسؤول عن جمع السموم والسوائل خارج الخلويَّة من كافة أعضاء الجسم. لكن هذا الجهاز غير متصل بالقلب، ولذلك فهو يحتاج إلى وسائل دورانٍ أخرى. وقد بيَّنت الدراسات الحديثة بأن... أوه، لا شك في أنك حزرت! فأفضل الطرق لتحفيز الجهاز اللمفي هي القفز على الترامبولين. تخيل بأن القفز يحسِّن الدوران بما يصل إلى 15 مرة! ولا تنسَ بأن كل خلية في الجسم تتحرك صعوداً وهبوطاً أثناء القفز على الترامبولين، وهذا ما يجبر جدران كل خلية على تقوية نفسها. أليس هذا رائعاً؟

باختصار، إذا كنت تريد النشاط وجني المنافع الصحية، فليست أمامك وسيلة أفضل أو أكثر متعةً من الشقلبة في فليب أوت السعودية. جربها بنفسك وسترى بأنها أكثر تسليةً وإرضاءً من الكدِّ والعناء في صالات التمارين الرياضية.

السلامة تهمنا

هدفنا هو أن تحظى بأكبر قدر من المرح كلما زرت فليب أوت السعودية، وهذا يحتّم علينا الحفاظ على سلامة الجميع. لن نُثقِل عليك بمجلدٍ كبيرٍ من القوانين، إلا أننا نتمنى عليك الالتزام ببضع قواعد إن أردت اللعب معنا. تلك القواعد هي:

لا قيود على العمر لمن يرغب في الشقلبة، لكن يجب أن يكون كل طفل عمره 13 سنة أو أقل بصحبة أحد والديه أو وصيٍّ طيلة فترة وجوده في الحديقة. إن كان عمرك ما بين 14 وَ18 سنة، يمكنك اللعب على الترامبولين على هواك، ولكن يجب على وصيِّك أو أحد والديك ملءُ وثيقة تنازل. لكن ليس مطلوباً منهم الحضور شخصياً معك، ولذلك لن يمنعك أحد من إطلاق العنان كلياً لنفسك.